التجمع الوطني الأحرار بمراكش يعقد مؤتمره الإقليمي.

منبع الصحراء المغربية،،، متابعة مصطفى فاكر

نظم رفاق حزب الحمامة بمدينة مراكش مؤتمرهم الإقليمي تحت شعار:”الطريق إلى4مارس” برئاسة المنسق الجهوي للحزب السيد محمد القباج و بحضور عضو المكتب السياسي محمد الصديقي، و المنسق الإقليمي بمراكش السيد فؤاد الورزازي،إلى جانب منتخبي الحزب و ممثلي هيئاته الموازية المختلفة.


من جهته أكد المنسق الجهوي للحزب أن تنظيم هذا المؤتمر هو تعبيد للمؤتمر الوطني يومي 4و5مارس2022 و هي محطة تتويج للنجاح الباهر في يوم 8شتنبر 2021 الذي منح الصدارة للحزب، مؤكداً على أن نجاح الحزب هو نجاح للديمقراطية المغربية و نجاح للمغرب و هو كذلك نجاح للحكومة المتجانسة و المكمل لبعضها البعض في أفق تنفيذ إلتزامات الحزب مع المواطنين الذين وضعوا ثقتهم فيه من خلال التواصل الدائم و هي مناسبة كذلك للتنقيب و البحث عن الكفاءات الشابة و الطموحة لحمل مشعل الحزب وضخ دماء جديدة لتحقيق مغرب الحداثة و الديمقراطية و العدالة الإجتماعية.


المنسق الإقليمي و في عرض نتائج الحزب خلال الإستحقاقات الإنتخابية الأخيرة على مستوى عمالة مراكش وصف ما تم تحقيقه فوق التقدير و التخمينات و التوقعات و التي بوأته الرتبة الأولى على صعيد الجهة و كذلك وطنياً بحيث تمكن الحزب من حصد 3مقاعد برلمانية بعمالة مراكش و مقعدين بمجلس المستشارين من الهيئة الناخبة عن الجماعات الترابية و غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات، فضلاً عن نتائج مهمة بالمقاطعات و الجماعات الترابية التابعة لنفوذ مراكش.


محمد الصديقي الوزير المكلف بالفلاحة و التنمية القروية من جهته هنأ مناضلات و مناضلي الحزب بمراكش على المجهودات و النتائج الإيجابية التي حققوها في الإنتخابات الماضية معتبراً أن هذه النتائج جاءت ثمرة برنامج واقعي ميداني الممثل في 100يوم100مدينة و هو أكبر برنامج تواصلي مع السكان للإنصات إلى مشاكلهم و ترجمتها إلى حلول على أرض الواقع بكل مصداقية و واقعية.


كما أشار الصديقي إلى الأجواء المثالية التي مرت فيها مرحلة تشكيل الحكومة في وقت قياسي 28يوماً فقط، مكونة من 3أحزاب جاءت تبعاً لنتائج الإستحقاقات و هي ضرب من ضروب الديمقراطية الثمثيلية.


وفي الختام صادق المشاركات و المشاركون على لائحة المنتدبين للمؤتمر الوطني المزمع تنظيمه مطلع شهر مارس المقبل، فضلاً عن تصويتهم على منتدبي المؤتمر الجهوي المقبل، و على ممثلي مراكش بالمجلس الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.