الدرك الملكي التابع للمركز القضائي بخنيفرة يضع حد الأكبر مروج للمخدرات بمولاي بوعزة

منبع الصحراء المغربية جريدة مستقلة شاملة وموقع إلكتروني شامل 24/24

متابعة بنقاسم محمد

في إطار العمل المتواصل والحملات التمشيطية الأمنية وبفضل التدابير المحكمة والتوجيهات المسؤولة الصارمة المتخذة من طرف القائد الجهوي للدرك الملكي بخنيفرة ، عرف إقليم خنيفرة مؤخرا إنزالا أمنيا مكثفا، لعناصر الدرك الملكي وخصوصا المركز القضائي.

وأوضحت مصادرمطلعة لموقع منبع الصحراء المغربية، أن
عناصر المركز القضائي بخنيفرة تمكنت اليوم الثلاثاء 06/22 2022 ،من الإحاطة بمروج كبير للمخدرات بمنطقة مولاي بوعزة و صاحب سوابق وموضوع عدة مذكرات بحث متعددة ، وأضافت المصادر ذاتها، أن العملية تمت من خلال كمين محكم نصب للشخص الموقوف الذي تم شل حركته بعد مداهمة منزله حيث ضبطت عناصر الدرك بحوزته كمية كبيرة، من مخدر الكيف و أوراق التبغ والمشروبات الكحولية وماء الحياة ، كلها كانت معدة للبيع، وقد تم اقتياد المروج الموقوف إلى مقر المركز القضائي للدرك الملكي حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة لفائدة البحث التمهيدي قبل تقديمه أمام العدالة.

هذه الخطوة تأتي لمحاربة كل الظواهر الإجرامية التي شملت العديد من الدواوير والنقط السوداء التابعة لنفوذ تراب الجماعة الترابية مولاي بوعزة ، خصوصا بضواحيهما، ضد كل السلوكات الإنحرافية وتطهيرها من العناصر الإجرامية كتجار المخدرات والأقراص المهلوسة.

وأضافت المصادر المذكورة، أن مصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي بخنيفرة وضعت إستراتيجية شمولية هادفة، تساهم في الإنتشار المبكر الإستباقية و المحكم لعناصر الدرك الملكي وذلك بتعزيزات بشرية ولوجيستيكية هامة قصد السيطرة على البؤر السوداء بشتى مناطق الإقليم ، و التحكم في حركة السير و الجولان، و إستثباب الأمن، ومحاربة كافة الظواهر الخطيرة.

وتأتي عمليات التوقيف النوعية المذكورة، تنفيذا لإستراتيجية القيادة الجهوية والإقليمية للدرك الملكي بخنيفرة والرامية إلى تجفيف منابع الاتجار وترويج المخدرات بكافة أنواعها وقطع دابر مروجي وتجار هذه السموم بالإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.