حادثة سير مميتة بتراب جماعة اجدور إقليم اليوسفية

منبع الصحراء المغربية جريدة مستقلة شاملة وموقع إلكتروني شامل 24/24.

متابعة مصطفى فاكر

عرفت الطريق الجهوية رقم 204 الرابطة بين مدينة مراكش و آسفي و بالضبط في النقطة الكيلومترية58زوال يوم الإثنين 4يوليوز الجاري حادثة سير مميتة على إثر اصطدام شاحنة من النوع الثقيل (رموك) لنقل البضائع بشاحنة من النوع الصغير كانت محملة بالطماطم.
وحسب شهود عيان فإن الحادثة المروعة خلفت مصرع سائق الشاحنة الصغيرة على الفور في عين المكان، فيما نجا سائق الشاحنة الكبيرة، وخلفت أضرارا مادية جسيمة في هياكل الشاحنتين معا حيث أشتعلت النيران في هيكل إحداهما.

وحسب ذات المصادر فإن سبب وقوع هذه الحادثة يرجع إلى السرعة المفرطة و الزيادة في حمولة الشاحنة الكبيرة التي كانت مملوؤة بالحصى(الكياس) الأمر الذي فقد معه السائق السيطرة على شاحنته، حيث انحرفت به في الإتجاه المعاكس التي كانت مخصصة للشاحنة المحملة بالطماطم و جرها لبضعة أمتار ثم إنقلبت فوق مقصورة الشاحنة الصغيرة، ما نجم عنه وفاة السائق على الفور بمكان الحادث المروع.

وفور إشعارها بالحادث إنتقلت السلطات الإقليمية ممثلة في شخص السيد عامل إقليم اليوسفية و القائد الجهوي للدرك الملكي بآسفي و قائد سرية الدرك الملكي باليوسفية و السيد نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية و القائد الإقليمي للقوات المساعدة و القائد الإقليمي للوقاية المدنية و السيد رئيس دائرة أحمر وقائد قيادة اجدور و قائد المركز الترابي للدرك الملكي بالشماعية و أعوان السلطة الذين قاموا بانتشال جثة الضحية من داخل مقصورة الشاحنة، قبل أن يتم نقلها صوب مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بأسفي،فيما تم فتح تحقيق قضائي بأمر من النيابة العامة المختصة لمعرفة أسباب و حيثيات هذا الحادث المؤلم. مصطفى فاكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.