عن مؤسسة محمد الخامس للتضامن؛ انطلاق توزيع مساعدات بالمناطق النائية

منبع الصحراء المغربية جريدة مستقلة شاملة وموقع إلكتروني شامل 24 24

بقلم : السعدية رسام

شرعت مؤسسة محمد الخامس للتضامن بتوزيع المساعدات بالمناطق النائية
وذالك إثر موجة البرد القارس بإقليم شفشاون
وذالك ابتداءا من يوم الثلاثاء 31 يناير المنصرم من أجل توزيع المساعدات الإنسانية على ساكنة المناطق القروية والجبلية لفائدة السكان المتضررين من موجة البرد القارس الذي عرفته بعض المناطق .

كقرية تاشكة التابعة ترابيا لنفوذ جماعة باب برد اقتحمت العربات المحملة بالمساعدات طرق غير معبدة على مسافة طويلة انطلاقا من الطريق الوطنية رقم ( 2 ) القريبة من جبل (تيزيران) الذي يعلو على سطح البحر ب (2146 متر) لإيصال المساعدات إلى واحدة من المناطق الأكثر عزلة على مستوى إقليم شفشاون والتي عرفت تساقطات ثلجية مهمة خلال فصل الشتاء البارد .
وبتنسيق مع السلطات الإقليمية والمحلية انطلقت عملية إيصال المساعدات إلى المناطق المستهدفة على أساس الشروع في توزيعها على المتضررين وذلك في إطار المرحلة الثانية من هذه المبادرة ذات الصبغة الوطنية.

وأكد السيد رشيد البدري مسؤول عن المشاريع بمؤسسة محمد الخامس للتضامن أن انطلاق هذه العملية التضامنية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تقديم المساعدة للساكنة المتضررة من موجة البرد القارس المبرمجة خلال هذه المرحلة على( 9 ) جماعات .
ومن ذات المصدر ؛ أن عدد المستفيدين من هذه العملية يصل إلى ثلاث آلاف أسرة تنتمي إلى خمس جماعات ترابية ويتعلق الأمر بجماعات ( تموروت وباب برد وبني منصور وبني سلمان )

ومن نفس المصدر أن عملية إيصال المساعدات انطلقت من قرية تاشكة البعيدة نسبيا عن جماعة باب برد حيث تستفيد 300 أسرة وأن هذه المبادرة التضامنية تجري في ظروف جد جيدة على مستوى نقاط التوزيع الأربعة بالجماعة.

ولقد تميز اليوم الأول من هذا العمل التضامني بإقليم شفشاون بتوزيع المساعدات على (1200) أسرة من (48) دوارا على مستوى (4) نقاط توزيع تمت تهيئتها (بتاشكة وأغوسمان وأطباش وأفرنو)
ويبلغ العدد الاجمالي للدواوير المستهدفة بإقليم شفشاون (157) دوارا تتوزع على (26) دوارا بجماعة باب برد و(22) دوار بجماعة أونان، و (26) دوار بجماعة تموروت و (50) دوارا بجماعة بني سلمان و(34) دوار بجماعة بني منصور كما تمت تهيئة (8) مراكز التوزيع بالقرب من القرى الأكثر عزلة بالإقليم.

ولقد أعرب جل المستفيدين عن امتنانهم للرعاية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لساكنة هذه المناطق المعروفة بمسالكها وطرقها الوعرة وبرودة الطقس والبرد القارس .
ولقد تمت تعبئة أطقم بشرية وآليات لوجستية هامة لهذه العملية بتنسيق مع وزارة الداخلية والسلطات المحلية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للعديد من الأسر المنحدرة من الدواوير والمناطق النائية بالاقليم. ولقد استفادت كل أسرة من كيس بداخله مواد غذائية دقيق أرز سكر شاي ملح زيت المائدة وحليب مجفف وأغطية من النوع الممتاز .

ولقد أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله تعليماته السامية للإطلاق الفوري لهذه المبادرة التضامنية لمواجهة موجة البرد القارس لفائدة المناطق القروية والجبلية المتضررة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.