بحضور عامل الإقليم……ولاية أمن القنيطرة تحتفل بالذكرى 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

منبع الصحراء المغربية جريدة مستقلة شاملة وموقع الكتروني شامل 24 24.

إعداد أنور اعريوش ،

 

 

 

نظمت ولاية أمن القنيطرة صباح اليوم الخميس 16 ماي 2024 حفلا بمناسبة الذكرى التامنة والستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وانطلق هذا الحفل برفع العلم الوطني بساحة الولاية، وشارك أسرة الأمن الوطني بالقنيطرة، احتفالها بالذكرى الثامنةوالستون لتأسيس مديرية الأمن الوطني، كل من عامل إقليم القنيطرة، والقائد المنتدب لدى الحامية العسكرية، والقائد الجهوي للدرك الملكي، والقائد الإقليمي للقوات المساعدة، والقائد الإقليمي للوقاية المدنية، والوكيل العام للملك والرئيس الأول لدى استئنافية القنيطرة، ووكيل الملك ورئيس المحكمة لدى ابتدائية القنيطرة، و نائب رئيس المجلس الإقليمي و رئيس المجلس البلدي البلدي، ورئيس المجلس العلمي ورئيس جماعة مهدية ، وعدد من رؤساء المصالح الخارجية ورجال الشرطة وكذا رؤساء المصالح الأمنية،

كما تلى والي ولاية أمن القنيطرة مصطفى الوجدي بالمناسبة، كلمة، استعرض فيها أبرز الإنجازات وحصيلة التدخلات الأمنية، كما أكد فيها على أن هذا الموعد السنوي المتجدد، مناسبة دورية للوقوف وقفة موضوعية مع الذات، ولتقييم المنجزات المحققة لخدمة قضايا أمن الوطن والمواطنين، واستشراف المشاريع المنشودة، ورفع التحديات والإكراهات المرتقبة.

واعتبر والي أمن القنيطرة، مصطفى الوجدي، في كلمة خطابية له، أن الاحتفال بتأسيس مديرية الأمن في الذكري الـ 68، هو مناسبة جليلة لاستحضار انخراط مديرية الأمن في الأوراش الكبرى لتحديث المغرب الجديد تحت القيادة السامية للملك محمد السادس، في ظل رؤية استراتيجية تراهن على بناء الإنسان ومراعاة حقوقه وصون مكتسباته القانونية والدستورية.

وأشار المسؤول الأمني، إلى أن مؤسسة الأمن الوطني تحظى بالإجماع كونها تجسد بالفعل الصورة المثلى للإدارة المواطنة التي تتوخى أولا وأخيرا تحقيق منجزاتها في مجال ترسيخ الأمن والسكينة من خلال توجه تشاركي يتأسس على قيم النزاهة والشفافية والمصداقية في تطبيق القانون.

وأكد الوجدي، في كلمته، أن مديرية الأمن الوطني عملت ولا زالت تعمل بروح صادقة على تحسين أوضاع رجال ونساء الأمن الوطني، وتسهر على الرفع من مستوى الوعي وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان والتأكيد على مبادئ الحكامة والترشيد والنزاهة في سبيل خلق منظومة أمنية تؤمن بمبدأ الحكامة التي يتبناه المدير العام للأمن الوطني والمستلهم من التوجيهات السامية للملك محمد السادس.

واستعرض والي الأمن، مجموع الإحصائيات في مجال محاربة الجريمة، خلال الخمس الأشهر الأولى من السنة الجارية،، التي سجلت لدى المصالح الأمنية التابعة لكلا المنطقتين القنيطرة والمهدية.

وأوضح الوجدي، أن الخدمات التي تقدم للمواطنين تحظى باهتمام بالغ من لدن ولاية الأمن ، وذلك من خلال سلسلة من التدابير الإدارية المتخذة لضمان أداء خدماتي في مستوى تطلعات المواطنين.

وأكد والي أمن القنيطرة، أن مد قنوات الاتصال المستمر مع فعاليات المجتمع المدني تعد جوهر خطة الولاية، كما تولي ولاية الأمن بالقنيطرة للرعاية الاجتماعية لموظفي ومتقاعدي الأمن وأسرهم العناية الفائقة من خلال مصلحة الأعمال الاجتماعية،كما تسهر على تجويد الجانب المعرفي لدى رجال الأمن ببرمجة دروس للتكوين المستمر.

وتطرق المسؤول الأمني بالقنيطرة، إلى سلسلة المشاريع التي بادرت مديرية الأمن الوطني إلى تمكين ولاية أمن القنيطرة منها خلال السنة الجارية.
وفي آخر كلمته، رحب مصطفى الوجدي بالمشاركين في فعاليات الحفل وعلى رأسهم عامل الإقليم وباقي السلطات المدنية والعسكرية والقضائية

بالمناسبة، تم توشيح خمسة أطر أمنيين بأوسمة ملكية، وتوزيع كؤوس على فرق كرة القدم المصغرة التابعة لولاية الأمن بالقنيطرة، وأُقيم حفل الشاي تكريمًا للحضور، وتم التقاط صور تذكارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.